‎17,Aug 2021

في ندوة ناقشت تطور العلاقات الإماراتية المصرية المتميزة بالغردقة..
الصحفيين الإماراتية: مصر والإمارات في قارب واحد - حسين المناعي: تعاون الإمارات ومصر في السياحة نموذجاً يحتذى به بين الدول - الدكتور عبدالله العوضي: العلاقات الإماراتية المصرية تشهد تقاربًا وتعاونًا ودعمًا مستمراً

في ندوة ناقشت تطور العلاقات الإماراتية المصرية المتميزة بالغردقة..

جمعية الصحفيين – الغردقة في 17 أغسطس2021 :
  نظمت جمعية الصحفيين الإماراتية أمس، ندوة إعلامية حول تطور العلاقات الإماراتية المصرية وذلك على هامش اليوم الثاني من زيارة وفد الجمعية إلى مدينة الغردقة بجمهورية مصر العربية لبحث سبل تعزيز التعاون السياحي بين البلدين الشقيقين.
قدم الندوة، التي حملت عنوان: "مصر والإمارات في قارب واحد ... الإعلامي سفير لبلاده"، وعقدت في فندق ريكسوس مجاويش بالغردقة، الكاتب الصحفي في جريدة الاتحاد الإماراتية الدكتور عبد الله العوضي، وإدارتها الإعلامية فاطمة الدرمكى عضو الهيئة الإدارية لفرع الجمعية في فرع أبوظبي.

علاقات تاريخية:
في بداية الندوة، قال حسين المناعي، نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين الإماراتية، ورئيس لجنة الاعلام السياحي، إن العلاقات الإماراتية المصرية  علاقات تاريخية إذ شهدت نمواً ملحوظاً في غضون السنوات الماضية بما يعكس تطور العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، لا سيما أن دولة الإمارات العربية المتحدة كانت وما زالت من أكثر دول العالم دعماً لمصر وشعبها لتشكل هذه العلاقة بين البلدين الشقيقين نموذجاً للعلاقات العربية، القائمة على الوقوف معاً ضد التحديات والمخاطر التي تواجه الأمن القومي العربي.
وأضاف المناعي، الذي يرأس الوفد الإعلامي فى زيارته لجمهورية مصر العربية، إن العلاقة المتميزة في الوقت الراهن بين القيادتين والشعبين المصري والإماراتي، هي استمرار لمسيرة العلاقات الوثيقة والمتميزة بين البلدين، وما يجمعهما من مصير ومستقبل واحد، مشيراً إلى أن الجوانب الاقتصادية تشكل أحد الأعمدة القوية للعلاقات المصرية الإماراتية، إذ يعد السوق الإماراتي الوجهة الأولى للصادرات المصرية ويستقبل سنوياً نحو 11% من إجمالي صادرات مصر للعالم.

شريك تجاري :
وتابع المناعي: "تعد الإمارات الشريك التجاري الثاني عربياً والتاسع عالمياً لمصر، حيث بلغ حجم التبادل التجاري غير البترولي بين البلدين خلال عام 2019 نحو 6 مليارات دولار، بنسبة نمو بلغت 9.6% مقارنة بعام 2018، وتعد مصر سادس أكبر شريك تجاري عربي للإمارات، وفق بيانات الحكومة المصرية، فيما بلغ حجم التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين في النصف الأول من 2020، نحو 3.4 مليار دولار بنمو 20% مقارنة بالفترة ذاتها من 2019، على الرغم من تأثير جائحة كورونا الكبير على حجم التجارة في العالم أجمع."
وأوضح المناعي أن الإمارات تحتل المرتبة الأولى من بين دول العالم المستثمرة في مصر بإجمالي رصيد استثمار تراكمي يصل إلى 55.2 مليار درهم، مع نمو الاستثمارات الإماراتية في مصر مؤخرًا بنحو 300%، مع دخول مشاريع عملاقة إماراتية في قطاعات تجارة التجزئة والطاقة والعقارات والبنية التحتية واللوجستيات والصناعات.
ولفت إلى أن عدد الشركات الإماراتية في مصر يزيد حاليًا على 1165 شركة في مجالات مختلفة منها العقارات، والسياحة، والترفيه، والبترول، والطاقة، والأغذية، والزراعة وتكنولوجيا المعلومات. ومن بينها شركة إعمار مجموعة الفطيم، وشركة النويس لإنتاج الطاقة النظيفة، وشركات مبادلة، وموانئ دبي العالمية، ومؤسسة الإمارات للاتصالات، ومجموعة اللولو، وشركة الظاهرة، وجنان الزراعية، ودراجون اويل ودانة غاز.

أفق تعاون :
وقال نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين الإماراتية أن التدفقات السياحية بين الإمارات ومصر سجلت معدلات نمو متواصلة مع زيادة أفق التعاون ومجالات الشراكة في الاستثمار السياحي بين البلدين بما يعكس النمو السياحي المطرد، فيما من المتوقع أن يشهد القطاع السياحي حركة كبيرة وتقدماً ملحوظاً خلال السنوات المقبلة، في ظل وجود إرادة حقيقية لفتح مجالات شراكة في الاستثمار السياحي بين البلدين.
وبحسب إحصائيات رسمية صادرة عن الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي، تشكّل دول الخليج نحو 25% من حجم السياحة الوافدة إلى مصر، تستحوذ دولة الإمارات علي نصيب الأسد منها، وذلك بعدما أولت الدوائر السياحية في دولة الإمارات أهمية كبرى للسوق المصرية ضمن حملاتها التسويقية والترويجية، باعتباره من الأسواق المهمة والواعدة.

روابط متينة :
وأكد المناعي فى ختام كلمته، على أن العلاقات والروابط المتينة بين الإمارات ومصر تؤدي دوراً مهماً في تعزيز تطور ونمو حركة التدفق السياحي بين البلدين، لا سيما وأن التعاون المصري الإماراتي بالقطاع السياحي يُعد نموذجاً يحتذى به بين الدول الأخرى مع فتح مجالات شراكة في الاستثمار السياحي بين البلدين.
من جانبه، قال الدكتور عبد الله العوضي، أن مصر لم تكن يوما دولة عابرة فجذورها غائرة في عمق التاريخ، فضلا عن كونها حضارة ممتدة لأكثر من خمسة آلاف عام صمدت بجذورها التي تروى بـــ" ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين".
وأضاف العوضي، ان العلاقات الإماراتية المصرية شهد تقاربًا وتعاونًا ودعمًا واستثمارًا في غضون السنوات الماضية، من خلال إبرام العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي تعزز التعاون بين الدولتين في مختلف مجالات التعاون، مشيراً إلى أن ما نراه اليوم من قوة وتلاحم بين مصر والإمارات يكشف أن الأبناء دائماً على درب الأب المؤسس المغفور له باذن الله تعالي الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، الذي ظل عاشقاً ومحباً لمصر وشعبها، والقيادة الرشيدة من بعده على كافة الأصعدة والمستويات.

علاقات استراتيجية :
بدوره، قال أيمن عبد المجيد، وكيل نقابة الصحفيين المصريين، أن العلاقات الاستراتيجية المتميزة بين الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية هي علاقات تاريخية في كافة المجالات والتى تؤتي ثمارها علي الشعبين الشقيقين وفي مقدمتها الحفاظ على الأمن القومي العربي بمفهومه الواسع.
وفى ختام الندوة، أهدي حسين المناعي،درع جمعية الصحفيين الإماراتية إلى كل من الدكتور عبدالله العوضي وأيمن عبد المجيد، رئيس تحرير بوابة روز اليوسف الإلكترونية، وصلاح عبدالله، مدير مكتب مؤسسة دار الهلال فى الغردقة.