‎22,Jun 2021

"الصحفيين الإماراتية" تشارك في اجتماعات العمومية واللجنة التنفيذية
الاتحاد الدولي للصحفيين يناقش أوضاع الصحافة في العالم وتأثير "الجائحة" على العاملين فيها

"الصحفيين الإماراتية" تشارك في اجتماعات العمومية واللجنة التنفيذية

جمعية الصحفيين – دبي في 22 يونيو 2021 :

اختتم الاتحاد الدولي للصحفيين (IFJ) اجتماع الجمعية العمومية السنوي للاتحاد أمس "الثلاثاء" والذي استمر على مدى يومين ،في لقاء افتراضي ، بحضور ممثلين من مجالس ادارات الجمعيات والاتحادات والنقابات والهيئات والروابط الصحفية على مستوى العالم، بمشاركة محمد الحمادي رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين الإماراتية، وحضور كل من فضيلة المعيني أمين سر جمعية الصحفيين الاماراتية وعبدالرحمن نقي.

من جهة اخرى، شارك محمد الحمادي ايضا في اجتماعات اللجنة التنفيذية، بصفته عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين.

وقال الحمادي، "تأتي مشاركتنا في الاجتماع، حرصا من الجمعية على المشاركة في كافة الأنشطة التي ينظمها الاتحاد الدولي للصحفيين، وكذلك بصفتنا عضو في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين في هذه الدورة والتي تم انتخابها في عام 2019".

وأضاف أن الجمعية تتمتع بشراكة استراتيجية مع البرامج والدورات التدريبية والورش العملية للصحافة والإعلام التي ينظمها الاتحاد.

وقال أن الاجتماع ناقش أوضاع الصحافة والصحفيين والنقابات الصحفية في العالم واعتمد التقارير المالية والإدارية للاتحاد عن العام المالي الماضي، كما ناقش خطة عمل الاتحاد خلال الفترة المقبلة، وتم عرض خطة توفير الموارد المالية لعمل الاتحاد في الفترة القادمة.

وأشار الحمادي، أنه بعد انتهاء اعمال الجمعية العمومية، عقدت اللجنة التنفيذية للاتحاد اجتماعاً، ناقشت فيه الأوضاع الصحفية على مستوى العالم، ووضع الحريات الصحفية بشكل

 

عام وتأثيرات جائحة كورونا على عمل الصحفيين حول العالم وكذلك تأثيراتها السلبية في خسارة الصحافيين في اجزاء من العالم وظائفهم.

وهنأ الحمادي جمعية الصحفيين العمانية فوزها باستضافة الكونجرس العام الحادي والثلاثين للاتحاد الدولي للصحفيين والمقرر عقده في مايو 2022 مؤكداً دعم جمعية الصحفيين الإماراتية ووضع كافة امكانياتها لإنجاح هذه الحدث العالمي المهم في سلطنة عمان الشقيقة.

وكانت اللجنة التنفيذية قد عقدت أعمالها على مدى يومي واستعرضت، أوضاع الصحافيين في الشرق الاوسط وفي اوروبا وأمريكا الشمالية وأمريكا اللاتينية وافريقيا وأستراليا والباسفيك، كما تناول خطة العمل في الفترة القادمة.