‎23,Jan 2019

تختتم دورة فن الظهور الإعلامي بمشاركة 25 عضو

تختتم دورة فن الظهور الإعلامي بمشاركة 25 عضو

جمعية الصحفيين تختتم دورة فن الظهور الإعلامي بمشاركة 25 عضوا

جمعية الصحفيين – دبي في 23 يناير 2019 :

اختتمت لجنة التدريب والدراسات العليا في جمعية الصحفيين دورة تدريبية بعنوان " فن الظهور الإعلامي" بمقرها الرئيسي في منطقة الفهيدي بإمارة دبي، انطلقت السبت الماضي، حضرها 25 من أعضاء الجمعية.

وقدم الدورة الكاتب الصحفي مصطفي الزرعوني عضو مجلس إدارة جمعية الصحفيين والاعلامية منى الرئيسي رئيس تحرير "أخبار الدار" بمؤسسة الشارقة للإعلام.

تفاعل المشاركون مع برنامج الدورة الذي أمتد لأكثر من 4 ساعات، وسط أجواء حي الفهيدي الذي يحمل عبق الماضي وأصالة هذه المنطقة العريقة على ضفاف خور دبي بالمنطقة التاريخية.

وركزت الدورة على فن الظهور الإعلامي الذي يلجأ إليه الكثير ممن يملكون رسائل وأهداف وخدمات معينة يودون إيصالها إلى الجمهور العام أو إلى فئات مستهدفة عبر القنوات الاتصالية المختلفة التقليدية منها والجديدة.

وتطرق المحاضرون في الدورة إلى مجموعة من المهارات الفطرية والمكتسبة التي لابد من صقلها ليصل المتحدث إلى درجة الإتقان في ظهوره الإعلامي الذي قد يكون طريقه إلى النجومية الحقيقية.

كما ركزت الدورة على محور الرسالة التي يرغب بإيصالها المتحدث أو الضيف والإعداد الجيد حسب القالب التلفزيوني ومحور الحديث.

إلى ذلك قدمت الدورة للمشاركين فيها أسس ومهارات التحكم بالتوتر ورهبة الظهور ومواجهة الكاميرا بشكل يعزز من ثقة المتحدث بنفسه.

وتعرف المشاركون الذين خاضوا بعض التمرينات العملية وشاهدوا مواد مرئية حول مختلف أشكال الظهور التلفزيوني إلى مهارات التحدث والأداء ولغة الجسد المناسبة لموضوع الحديث ونمط المقابلة ما بين المفتوحة والمحدودة.

وأكد الزرعونى أنه إذا كانت بدايتك في الحوار قوية ستترسخ هذه الصورة في ذهن الجمهور وستحظى بثقتهم، لذلك اختار العبارات الاستهلالية القوية .. بعيدة عن التكلف والكلمات غير المفهومة، وقسم حديثك على محاور رئيسية ولا تحرق كل ما لديك في الأسئلة الأولية، حتى تتجنب التكرار، ودعم حديثك بأمثلة واقعية تقرب المعلومة من الجمهور، "خاصة إذا كنت متخصصاً في شأن ما"، مع ضرورة توضيح الكلمات الأجنبية للمشاهد أو الكلمات العلمية المتخصصة.

بينما عرضت الرئيسي أشكال المقابلات التلفزيونية وطبيعة كل منها من حيث الإعداد والتحدث وعرض المعلومة بطريقة تقنع الجمهور وتؤثر عليه من خلال تحريك عواطفهم بذكاء شريطة عدم الإخلال بمعايير الدقة والمهنية، بالإضافة إلى إتيكيت اللباس والمكياج المناسب لطبيعة الحدث والأخطاء الشائعة التي يقع فيها المتحدثون والضيوف التلفزيونيون وأساليب تجنبها.

وفي ختام الدورة شكر مصطفي الزرعوني، الحاضرين على مشاركتهم الفعالة ليتم بعده تسليم شهادات المشاركة لخمسة وعشرين صحفياً.