‎02,Oct 2022

بيع صقر فريد من نوعه بأكثر من مليون درهم إماراتي في مزاد معرض أبوظبي الدولي للصيد 2022

بيع صقر فريد من نوعه بأكثر من مليون درهم إماراتي في مزاد معرض أبوظبي الدولي للصيد 2022

أبوظبي، 2 أكتوبر 2022

رسّخ معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية 2022 مكانته في عالم الصقارة كوجهة مفضلة لهواة رياضة الصيد بالصقور بهدف الحصول على صقور مكاثرة في الأسر فريدة بمواصفاتها وجمالها وأدائها في الصيد، حيث يحرص المعرض على استقطاب أفضل الصقور المكاثرة تلبية لتطلعات ورغبات زواره من عُشّاق الصقارة.

وشهدت الدورة الـ19 من المعرض، التي تُختتم مساء اليوم الأحد بتنظيم من نادي صقاري الإمارات، مزايدة على صقر فريد من نوعه (بيور جير)  من سلالة إلترا وايت أميركي، حيث تمّ بيعه بقيمة مليون و10 آلاف درهم إماراتي (ما يزيد عن 275 ألف دولار)، يما تبلغ قيمته الأصلية مليوناً و500 ألف درهم (ما يزيد 410 آلاف دولار)، إلا أن مالكه سمح ببيعه بهذا السعر دعماً للمعرض وزواره ولمكانة المعرض لديه ولدى محترفي وهواة ومحبي الصيد والصقور.

وأوضح خالد بن سيفان، مسؤول مزادات الصقور في الدورة الـ19 من المعرض، أن من مميزات الصقر أن دمه صافي وجودته عالية ومن فصيلة نادرة وبالتأكيد يعرف قميته من اشتراه، لافتاً إلى أن المزايدين في مزاد المعرض الدولي للصيد والفروسية يعرفون جيداً قيمة هذه النوعية من الصقور النادرة، ويعرفون كذلك مستوى الصقور التي تتم المزايدة عليها يومياً طوال فترة الدورة الـ19 من المعرض بشكل خاص وفي كافة الدورات السابقة بشكل عام، مؤكداً أنهم عندما يدفعون أي مبلغ في أي صقر يدركون جيداً قيمته الحقيقية حتى وإن تم الشراء بسعر مخفض لزوار المعرض.

وأكد بن سيفان أن وجود مثل هذه النوعية من الصقور تُعدّ أحد أهم عناصر الدعم والتميز للمعرض، لذا فقد بات المعرض من أهم الفعاليات التي ينتظرها عُشاق الصقارة والمقناص ومحبو الصقور، مشيراً إلى أن المعرض لم يكتفي باستقطاب الصقور النادرة فحسب دعماً للصقارين، بل عمل على منح صقور بالمجان إلى المشترين طوال أيام مزاد الدورة الـ19، بواقع صقرين مجانيين كل يوم تمّ السحب عليهما بين المُشترين، بالإضافة إلى السحب مجاناً على 19 صقراً  للزوار في آخر يوم من المعرض.

ويُشكّل معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية فرصة مثالية للترويج للصيد المُستدام، وذلك من خلال دعوة الآلاف من زوار المعرض من الصقارين الإماراتيين والقادمين من منطقة دول مجلس التعاون الخليجي ومختلف أنحاء العالم لاقتناء نخبة الصقور المُكاثرة في الأسر حول العالم، والتي توفرها أفضل مزارع الصقور الدولية والمحلية المُشاركة في المعرض.

وهذا العام أطلق المعرض نسخة مميزة من مزاد الصقور التنافسي، إحدى أكثر الفعاليات جذباً للجمهور، حيث يُمكن لجميع الزوار المُشاركة والقيام بالمُزايدة للحصول على صقور تمّ إكثارها في الأسر، قادرة على إثبات مقدرتها العالية في الصيد وتميّزها في البطولات الكبرى.

ويتزامن موعد المزاد والمعرض مع بدء موسم المقناص من جهة، وانطلاق موسم بطولات الصيد بالصقور من جهة أخرى. ويتضمن مزاد الصقور في دورة (أبوظبي 2022) 7 فئات متنوعة للإنتاجين المحلي والدولي، هي: حر خالص، بيور جير خالص، بيور قرموشة، شاهين، جير شاهين، جير تبع، وجير وكري.

وأكد معالي ماجد علي المنصوري رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية والأمين العام لنادي صقاري الإمارات، أنّ المعرض تحوّل إلى منصّة دولية مثالية تستعرض أجود أنواع الصقور المكاثرة في الأسر في أبو ظبي من أفضل مزارع إكثار الصقور في العالم. وقد نجح المعرض على مدى 20 عامًا في تعزيز صناعة مزارع إنتاج الصقور في الأسر والتي أثبتت مقدرتها العالية في الصيد والتنافس في السباقات الكبرى.

ويهدف مزاد الصقور إلى العمل بثيمة المعرض "استدامة وتراث.. بروح متجددة"، تعزيز دور نادي صقاري الإمارات في حماية وتنمية الموروث الأصيل، والصيد المُستدام. ودعم وتشجيع اصحاب مزارع   لبيع وشراء وإنتاج أجود الصقور المُكاثرة في الأسر. وتعزيز دور معرض أبوظبي للصيد في صناعة مزارع الصقور في المنطقة والعالم.

كما يسعى مزاد الصقور في معرض أبوظبي للصيد إلى إبراز الدور العلمي الرائد للإمارات في بحوث إكثار الطيور، والحفاظ على الطيور البرية، تشجيع إنتاج صقور ذات مواصفات عالية  وبأسعار مناسبة للصقارين. إتاحة الفرصة لجميع الجنسيات لاقتناء صقور ذات جودة عالية وأداء مميز في الصيد والمنافسات، وتشجيع روّاد الأعمال على الاستثمار في مجال إكثار الصقور في الأسر. وتزويد الصقارين بأفضل الصقور المكاثرة.